نقلاً عن شقيق الشّهيد ”كريم معروف عطوي“ (أبو أحمد) بعدَ سؤاله عن موضوع فتح القبر و ما بداخله
DATE: 25.01.2018

نقلاً عن شقيق الشّهيد ”كريم معروف عطوي“ (أبو أحمد) بعدَ سؤاله عن موضوع فتح القبر و ما بداخله:

قالَ شقيق الشّهيد و هو والد جريحين من جرحى الدِّفاع المُقدّس في سوريا
أنّه و بعدَ دفن والدته يوم الإثنين الماضي بعدَ الظّهر إلى جانب ضريح الشّهيد سقطت شجرة كانت بينَ القبرين ممّا أدّى إلى فتح حجرة من الضّريح ظهرَ خلالها كفن الشّهيد كريم 
و عندَ حضور شقيق الشّهيد و ولده و ابن الشّهيد كريم و لمس الكفن تبيّنَ أنّ الكفن على حاله و جُثمان الشّهيد بداخله و لكن لم يفتح أحداً الكفن و لم يُرى الجُثمان المُبارك فقد تبيّنَ من لمس الكفن أنّ بداخله رُفات الشّهيد على حالها.🌹

يُذكر أنّ الشّهيد البطل ”كريم معروف عطوي“ (أبو أحمد) من بلدة جباع الجنوبيّة في إقليم التفّاح، مواليد ٢٤-١-١٩٦٩، مُتأهّل و له ولدان، إلتحقَ في صفوفِ حزب الله عام ١٩٨٦، شاركَ في عدَّة مُهمّات جهاديّة، و عمليّات نوعيّة أظهرَ فيها بسالته، كإقتحام موقع بسري الإسرائيلي – اللّحدي و تطهيره، و شجاعته أثناء عدوان عناقيد الغضب في نيسان عام ١٩٩٦. حائز على تنويهات عدّة من الأمين العام لحزب الله السّيّد حسن نصرالله.

إستُشهِدَ بتاريخ ٩-١٠-١٩٩٨ مع رفيقه الشّهيد ”محمّد حسين حمّود“ (كاظم) من بلدة دبّين الجنوبيّة أثناء قيامهما مع مجموعة من المُجاهدين بإقتحام موقع ثكنة الرّيحان في قضاء جزّين.

أُسِرَ جُثمانه الطّاهر من قِبل جنود العدو الصّهيوني لمُدّة ٦ سنوات، و إستُعيدَ في أوّل عمليّة تبادل مع العدو الصّهيوني بتاريخ ٢٩-١-٢٠٠٤ حيثُ شُيِّعَ في موكبٍ حاشد، و وري ثرى روضة شُهداء بلدته جباع.

 

Programmed By Alaa Moubayed ( 03/082841* )